الرئيسية / نظرية التطور / سلسلة شجرة عائلة البشر (1) | أقدم أسلاف البشر المبكرين

سلسلة شجرة عائلة البشر (1) | أقدم أسلاف البشر المبكرين

سلسلة شجرة عائلة البشر (1) | أقدم أسلاف البشر المبكرين

سنبدأ بأقدم أسلاف البشر الذين عاشوا بوقت مبكر جدًا وهم من طوروا المراحل الأولى للمشي المستقيم.

1- إنسان ساحل تشادي- Sahelanthropus tchadensis

إنسان ساحل تشادي- Sahelanthropus tchadensis

إنسان ساحل تشادي- Sahelanthropus tchadensis أقرب المرشحين ليكون أقدم أسلاف البشر، وهو واحدٌ من أقدم الأنواع المعروفة في شجرة العائلة البشرية.
عاش هذا النوع في وقت ما بين (7-6) ملايين سنة مضت في غرب أفريقيا الوسطى (تشاد)، وقد ساعد المشيُ المستقيمُ هذا النوعَ على البقاءِ في بيئاتٍ متنوعةٍ، بما في ذلكَ الغاباتُ والمراعي.

اكتشفت عيناته عام (2001)، وعلى الرغم من أن الأحفورة هي فقط عبارة عن أجزاء من جمجمة؛ إلا أن الدراسات حتى الآن تبيّن أن هذا النوع كان يحمل مزيجًا من ميزاتِ القردةِ وميزاتٍ تشبهُ الإنسان.

بعضُ ميزاتِ القردةِ أنهُ كانَ لديهِ دماغٌ صغيرٌ (حتى أصغرَ قليلًا من الشمبانزي)، بالإضافة لوجهٍ منحدر، وشملت ميزاتُ الإنسان فيه أنه كان يملك أسنانًا صغيرةً، والجزءُ الأوسطُ من الوجه قصيرٌ، وفتحةُ الحبلِ الشوكيِّ تحت الجُمجُمةِ.

 

 

2- أورورين توجيننسيس- Orrorin tungenensis

أورورين توجيننسيس- Orrorin tungenensis

عاش أورورين توجيننسيس شرقَ أفريقيا (تلال توغن، وسط كينيا) قبل حوالي (6.2-5.8) مليون سنة، ووجدت أحافيره في عام (2001) وكانت عبارةً عن (13) أحفورةً مما لا يقل عن خمسة أفراد، وتعني أورورين توجيننسيسفي في اللغة المحلية (الرجل الأصلي في منطقة توغان) وهو النوع الوحيد في جنس أورورين.

يُعدُّ أورورين توجيننسيس من أقدم أسلاف البشر -الذين عاشوا في وقت مبكر- في شجرة عائلتنا، وكان الأفراد من هذا النوع بحجم الشمبانزي تقريبًا وكان يمتلك أسنانًا صغيرةً مع مينا سميكة على غرارِ الإنسان، وكان يتسلقُ الأشجارَ وربما مشى مستقيمًا على قدمين (لكن ليس بشكلٍ دائم أو روتينيِّ).

 

3- آرديبيثكوس كادابا- Ardipithecus kadabba

عاش هذا النوعُ شرقَ أفريقيا فيما يعرف اليوم بإثيوبيا قبل حوالي (5.8-5.2) مليون سنة مضت، وأول أحافيرَ له اكتُشفت عام (1997).

مشى أرديبيثكوس كادابا مستقيمًا على قدمين، وربما كان مشابها في جسمه وحجم دماغه إلى الشمبانزي الحديث، وهذا النوعُ البشريُّ المبكرُ معروف فقط في السجل الأحفوري من خلال بضعِ عظامٍ ومجموعاتٍ من الأسنانِ.

أحدُ العيناتِ هي عظمةٌ واحدةٌ من إصبعِ القدمِ، ويعودُ تاريخها إلى (5.2) مليون سنة، وهذا الأحفورة أعطت ملامح المشي على قدمين.

وأشارت الأدلةُ الأحفوريةُ من الموقعِ إلى أن البشرَ في وقتٍ مبكرٍ هناكَ عاشوا في بيئاتٍ مزيجةٍ من الغاباتِ والمراعي.

وبدلًا من اعتماد آرديبيثكوس كادابا في مُعظمِ غذائهِ على الفاكهةِ والأوراقِ الناعمة كما الشمبانزي؛ فإن هناك أدلةٌ من خلالِ فحص أسنانه تشير إلى أنه تناولَ أغذيةً ليفيةً متنوعةً.

 

4- آرديبيثكوس راميدوس- Ardipipithecus ramidus (تنتمي لهذا النوع الأحفورة الشهيرة آردي)

آرديبيثكوس راميدوس- Ardipipithecus ramidus

في عام (1994)؛ تم أول اكتشافٍ لأحفورةٍ كانَ من الواضح أنها بغاية الأهمية، وفي (2009) أعلنَ العلماءُ عنِ اكتشافِهم وأطلقوا على الأحفورةِ اسمَ (آردي). الاحفورةُ عبارةٌ عن أنثى شبه كاملةٍ، وتم اكتشافُ ما لا يقلُّ عن (35) عضوًا من جنسها.

عاشت آردي في شرق أفريقيا بمنطقةٍ وسطَ أواش وغونا في أثيوبيا قبل ما يقارب (4.4) مليون عام، وكانت تحمل ميزاتٍ مزيجةً بين ميزات القردة وميزاتٍ خاصةٍ بالإنسانيات.

وكانت عظام القدم في الهيكل العظمي المكتشف تُشير إلى أن إصبعَ القدمِ الكبيرةِ متباعدٌ عن بقيةِ الأصابعِ كما الحالُ عند القردةِ بخلافنا، ولذلكَ لا يزالُ موضوعُ سَيْرِهِ على قدمين اثنتين غير واضحٍ، ولكنه أفضلُ بالمشيِ المنتصبِ من الشمبانزي.

وأُعيدَ بناءُ عظامٍ الحوضِ والتي أشارت إلى تكيُّف آردي بين تسلقِ الأشجارِ والنشاط على اليابسةِ، ويشير هذا النوعُ إلى اختلافٍ بسيطٍ جدًا في الحجمِ بين الذكورِ والإناثِ.

لدى آردي أسنانٌ مغايرةٌ لأسنانِ القردةِ، فهي شبيهةٌ بأسنانِ الإنسانِ، وتشيرُ الدراساتُ إلى أنَّ غذائهُ كان أكثر تنوعًا، فقد اشتمل على اللحم، والنباتات، والفواكه.

احتلَّ آردي مقعدًا في شجرة العائلة الإنسانية، فدراسة أحفورته هامةٌ للغايةِ من أجلِ معرفةِ التحولاتِ التطوريةِ التي حصلت لأجدادنا والتي آلت إلينا.

نحن لا نعرف كل شيء عن أسلافنا الأقدمين الذين عاشوا في وقت مبكر، لكن العلماء يتابعون دراساتهم وأبحاثهم وفي المستقبل عندما يتم العثور على أحافيرَ جديدة سيزداد فهمنا للتطور البشري.

إعداد: ابراهيم عون
تدقيق: حمزة مطالقة
مصادر: https://goo.gl/xcCwei

https://goo.gl/5y45n6

https://goo.gl/CQANxr

https://goo.gl/1zr3o9

تعليق واحد

  1. مقال قـيــّـم وممتاز جـدّاً
    يندر أن نجد شروحاً وافية لنظرية التطور باللغة العربية بهذا الوضوح وهذه السلاسة
    مع ذكر مصادر موثوقة

    خطوة كبيرة نحو الأمام في عالمنا العربي وهو الآن بأمس الحاجة للتوعية العلمية

    جهد يستحق جل الإحترام والتقدير