الرئيسية / Uncategorized / لماذا لا يجب أن تنظف شمع أذنيك؟

لماذا لا يجب أن تنظف شمع أذنيك؟

لماذا لا يجب أن تنظف شمع أذنيك؟

شمع الأذن، مادة صمغية صفراء اللون تُفرز من الغدد الموجودة في الأذن الخارجية، تتمثل وظيفتها بحماية وتنظيف الأذن.

تمثل القناة السمعية الممر الذي يوصل إلى طبلة الأذن التي تتواجد خلفها عظام صغيرة تكون مسؤولة عن وظيفة السمع، يقوم الشمع بحماية الأذن من البكتيريا والحشرات عن طريق طرح الخلايا الميتة وترطيب قناة الأذن.

هنالك العديد من الوسائل لإزالة شمع الأذن، وفي الحقيقة فإننا نشعر بالارتياح والرضى عند إزالته، لكنك ستتفاجئ عند معرفتك لحقيقة أن هذا الشمع يقوم بوظيفة مهمة، وحسب توجيه الأطباء فلا يجب علينا إزالته بشكلٍ تام.

إن شمع الأذن الذي لا يسبب أعراضًا مرضية ولا يؤدي إلى إغلاق قناة السمع، يجب أن يترك داخل الأذن.
تكون أعواد تنظيف الأذن كبيرة جدًا لدرجة أنها تدفع الشمع إلى داخل الأذن عوضًا عن إخراجه، وإن الأذن تقوم بتنظيف نفسها ودفع الشمع خارج قناة الأذن خلال مضغ العلكة، وحركة الفكوك، والنمو المستمر لخلايا الجلد، وبالتالي فإنه يزول عند الاستحمام والحركة.

تعد هذا العملية عملية طبيعيّةً تساعد في الحفاظ على أذنٍ صحية، وعلى الطبع فإن هنالك بعض الاستثناءات، حيث تبين الأكاديمية الأمريكية لطب الأذن والحنجرة AAO أن ما يقارب 10% من الأطفال، و5% من البالغين، وثلث الأشخاص الأكبر عمرًا، يفشلون في عملية تنظيف الأذن اليدوية، ويؤدي ذلك إلى زيادة إفراز الشمع، وفي بعض الحالات قد يحدث انسداد لقناة الأذن.

إذا كنت تشعر بأعراض انسداد قناة السمع والتي تتضمن ألم الأذن، والحكة، والشعور بانسداد الأذن، وضعف السمع، والسعال؛ فعليك مراجعة الطبيب المختص والذي يستطيع إزالة الشمع بسهولة وبأمان عندما تقتضي الحاجة، وتذكر دائمًا بأن تبتعد عن استخدام أعواد تنظيف الأذن.

إعداد: عائشة الصواف
تدقيق: حمزة مطالقة
المصدر: http://www.sciencealert.com/why-you-should-never-clean-the-wax-in-your-ears