الرئيسية / صحة جنسية / لماذا ينجذب الرجل لصدر المرأة؟ ولماذا تعد الحلمات مناطق حساسة جنسيًا؟

لماذا ينجذب الرجل لصدر المرأة؟ ولماذا تعد الحلمات مناطق حساسة جنسيًا؟

لماذا ينجذب الرجل لصدر المرأة؟ ولماذا تعد الحلمات مناطق حساسة جنسيًا؟

ما الذي يدفع الرجال إلى الانجذاب لتلك الأعضاء؟ الانجذاب لعضو منتفخ وكروي، لتلك الأكياس الدهنية المدوَّرة المعلَّقة من صُدُورِ النساء؟

ما سببُ كل الفضول الذي يتركز على الثديين؟!

لم يستطع العلماء على مدار السنين ايجاد الجواب المفصلي في هذه القضية، أو تفسير لماذا بالذات كل هذا الانجذاب لثديي المرأة عن سائر الأعضاء.  حتى أتى أحد علماء الأعصاب بتفسير “منطقيٍّ جداً على حد قوله.

تبيّن إحدى الدراسات أن هنالك سببين وراء ذلك:

الاول، رابطة الرضاعة:

الرجال -كما الأطفال- يحبون أثداء النساء.

عندما يتم تحفيز حلمتي الثديين أثناء الإرضاع يغمر هرمون الأوكسيتوسين -والمعروف بإسم هرمون الحب- دماغ الأم، ما يدفعها إلى تركيز إهتمامها وصبِّ شغفها على طفلها، لكن البحث على مدى السنوات القليلة الماضية أظهر أن هذه الدارة ليست محجوزة حصرياً لإستخدام الأطفال.

الأطفال بطبعهم متكيفون ومتأقلمون فطرياً على الأثداء، وأثناء الرضاعة الطبيعية – كما يقول لاري يونغ – يتم تحفيز حلمات الثدي بواسطة فم الطفل وهذا بدوره يحفز إفراز هرمون الأوكسيتوسين في جسم الأم والمسمى أيضاً بـ “مخدر الحب” أو “هرمون الحب”، والذي يدعم عاطفة الأمومة ويقوي اهتمامها بطفلها، ومن وظائفه أنه يعمل على تنشيط خلايا المفرزة للحليب عند المرأة، وله دور في عملية الطلق وتحفيز وتسريع الولادة، وله أثر جيد على علاقة الوالدة بولدها والعلاقة بين الرجل والمرأة، بل وله تأثير شديد على حالة الأم النفسية وصلتها بطفلها، فهو يولّد إحساسا جميلا لديها يتطور إلى شعور شديد بالرغبة في الإرضاع.

وبالمثل فإن أي تحفيز آخر لحلمة الثدي يعمل على إفراز هرمون الحب في جسد المرأة، وهذا يؤدي إلى أن المرأة تمنح المزيد من الاهتمام لشريكها، وفق قول لاري يونغ. وهذا بدوره يوحي للرجل أن تحفيزه لثدي المرأة أثناء ممارسة الجنس يجعل الرجل يشعر بأنه أكثر جاذبية ويمنحه إحساساً بأنه مرغوب فيه كشريك.

الميل للإعجاب بالثديين هو “تأثير ترتيب دماغي يظهر في الذكور متبايني الجنس عندما يمرون بمرحلة البلوغ”،وفقما قال يونغ لـ”أحاجي الحياة الصغيرة”، واستطرد قائلاً “اختار التطوُّر للذكور أن يرتب دماغهم بحيث يجذبهم الثديان ضمن إطار جنسي لأن النتيجة هي تشغيل ‘دارة الإرتباط’ لدى الأنثى، دافعاً إياها إلى الشعور بإرتباط أقوى به، هذا سلوكٌ طوَّره الذكور بهدف تحفيز دارة الإرتباط الأمومي لدى الأنثى”.

 

الثاني، الثدييان يبدوان قليلاً كالأرداف:

حيث تقول النظرية أن هرمون الاستروجين الأنثوي يقوم بتجميع الدهون بالأرداف، وذلك لسببٍ تطوري تبيّن فيه المرأة كم أنها ذات خصوبة عالية، يقول عالم الإنسانيات بوبي لو أن المؤخرات المدورة “تطورت في سياق تنافس الإناث لجذب إنتباه الذكور ومن أجل الإلتزامات الأمومية حيث تمثل مصدر قوة للسيطرة على الذكور، لأنها تمثل عرضاً صادقاً للدهون الإحتياطية.”

وبذلك فإن حب الرجال للثديين نشأ من التشابه بينهما وبين الأرداف خاصةً أن الجنس البشري يقوم بممارسة الجنس وجهاً لوجه.

لماذا إذاً حصل هذا التطوُّر في البشر، ولم يحدث في الثدييات المرضعة الباقية؟

يرى لاري يونج سبب ذلك، أولاً، أن الانسان في الغالب علاقته تكون (علاقة بزوجة أو بشريكة واحدة)، بعكس 97% من باقي الثدييات التي تجمع بعلاقات مع أكثر من شريك.

ثانياً، قد يكون هذا على علاقة بكوننا منتصبي القامة وأننا نمارس الجنس وجهاً لوجه، ما يؤمن فرصة أكبر لتحفيز الحلمتين أثناء العلاقة الجنسية، فعلى سبيل المثال، في فئران الحقل التي تتخذ شريكاً واحداً فقط تكون الحلمتان متدليتان بإتجاه الأرض، ويمارس الفئران الجنس من الخلف، لذا لم يتطوَّر هذا السلوك عندها”.

لكن نظرية يونغ الجديدة ستواجه نقداً خاصاً بها، فقد قال المتخصِّص بعلم الإنسان فران ماسيا-ليز (Fran Mascia-Lees)، والذي كتب بتعمُّقٍ عن الدور التطوري الذي يلعبه الثديَّان من جامعة راتجيرز معلقاً على نظرية يونغ في بريد إلكتروني، أن أحد دواعي القلق هو أن الرجال ليسوا سواءً في الإنجذاب نحوها، “‘ماذا عن الفروقات الإجتماعية’ يعتبر دائماً سؤالاً مهماً عندما يطرح عالم أحياء تطوري سبباً عاماً لسلوك أو شعور”.

فعلى سبيل المثال، في بعض الثقافات الأفريقية لا تغطي النساء أثداءها، ولا يبدو أن الثديين، فلنقل، “يتمتعان بوزن” عند الرجال.

يقول يونغ أن كون الأثداء عارية في تلك الثقافات “لا يعني أن تمسيدها وتحفيزها لا يعتبران جزءاً من المداعبة في تلك الثقافات، ولا يوجد حتى الآن دراسات كثيرة تنظر إلى تحفيز الثديين اثناء المداعبة من منظور أنثروبولوجي”.

 

تطور الثديين عند الانسان

الغدد الثديية سمة مميزة للثدييات من بينهم الانسان بالطبع، لكن في البشر، تمنح الأثداء دور جنسي فريد ومميز المتمثل خاصة في حلمات الثديين، لكن هذا لا يعني أنه ليس هناك حيوانات تستخدم الحلمات ومداعبتها في العملية الجنسية لتحصل الاستثارة، ففي كتاب (المثلية الجنسية عند الحيوانات والتنوع الطبيعي) يذكر العالم ”بروس بيجميل“ أن هناك حيوانات شوهدت وهي تستخدم مداعبة الحلمات، أثناء الاستمناء وفي العملية الجنسية أيضاً.

لكن الانسان وكما ذكر في الكتاب أنه يثار عند مشاهدة الأثداء وليس بالضرورة مداعبتهم، أي أن الاستثارة والانجذاب تحدث عندما يكون هناك لقاء وجها لوجه، وعملية مداعبة الأثداء والحلمات خارج سيناريو العملية الجنسية! وهذا ما يميز الانسان عن باقي الثدييات.

رأى الباحثون أن تطور الانسان واكتسابه للكتلة الدهنية حول الغدة الثديية عند الاناث لتشكل الأثداء؛ كان لغاية جنسية. وهذا نراه أيضا عند الذكور، حيث طور الانسان من حجم العضو الذكري ليكتسب عضوا ذكريا كبير نسبيا يتناسب مع حجم جسده الكلي وذلك أيضا لغاية جنسية.

هل جميع الرجال في شتى الثقافات يفضلون الثديين؟

رغم تفضيل أغلب الرجال المغايرين الثديين وانجذابهم لهم، إلا أنه ليس من الواضح اذا كان هناك عشق عالمي اتجاه الثديين، فهناك ثقافات عدة ويختلف رجالها في انجذابهم عن باقي الثقافات.

ففي دراسة أجريت على 191 ثقافة، وجد أن ثديي المرأة مهمين جنسياً للرجال في 13 ثقافة منهم. ومن تلك الـ13 ثقافة، هناك 9 ثقافات رجالها يفضلون الثديين كبيري الحجم، وثقافتين رجالها يفضلون وينجذبون للثدي الطويل والمتدلي وهما أزاندي وغاندا في أفريقيا. بالمجمع، تتنوع التفضيلات بين تلك الثقافات 13.

وهناك 13 ثقافة أخرى شملتهم الدراسة أيضاً ايدوا استخدام الثديين أثناء التواصل الجنسي، و3 ثقافات منهم لا يفضلون الثديين كثيراً ولا يعتبرونه عنصر أساسي في العملية الجنسية.

لماذا تعد الحلمات مناطق حساسة جنسيا بالنسبة للكثير من النساء؟

دراسة جديدة توضح بان المناطق الخاصة بالإثارة الجنسية في المخ والتي تستثار من الحلمات هي نفس المناطق التي تستثار بسبب المهبل، البظر، أو مؤخرة الرقبة.

تعد هذه الدراسة التي نشرت يوم 28 من يوليو في مجلة الطب الجنسي هي الأول من نوعها التي ترسم خريطة تصل الأعضاء التناسلية الأنثوية بمراكز الإحساس بالإثارة الجنسية داخل المخ، بإستخدام تقنية التصوير بأشعة الرنين المغناطيسي حدد الباحثون المناطق التي تنشط في المخ عندما تلمس النساء مناطق مختلفة من أجسادهن. ونفس المناطق المرتبطة بالاستثارة التناسلية عند النساء هي تقريبا نفسها عند الرجال لكن كانت المفاجأة هي أكتشاف الحلمات كما يقول (باري كوميسارك) الباحث النفسي بجامعة روتجرس. وقد صرح لمجلة العلم الحي ” أن النساء يعتبرن منطقة الحلمات منطقة إثارة جنسية لأنها تستثير نفس المناطق في المخ التي تسثيرها الأعضاء التناسلية.”

الاثارة الجنسية


تنتقل الإشارات العصبية من الجهاز التناسلي الأنثوي إلى المخ عن طريق أربع أعصاب رئيسية هم : العصب الفرجي مُرتبط بالبظر، العصب الحوضي مرتبط بالمهبل، العصب الخثلي يرتبط بمؤخرة العنق والرحم، العصب المُبهم يسير من مؤخرة العنق والرحم دون أن يمر خلال الحبل الشوكى (الأمر الذي يساعد النساء اللاتي يعانين من إصابات كاملة في النخاع الشوكى على الوصول للنشوة)

حدد المُختبرون موقع مراكز الإحساس التناسلية الذكرية على منطقة فى المخ تدعى الفصيص الوسطى المجاور للمركزي التي تقبع في الشق الطولي الكائن بين فصي المخ.( تخيل انك ترتدي واقي للأذن، ستكون هذه المنطقة على قمة الرأس مباشرة أسفل منتصف الرابطة بين الأذنين). ما كان ينقصنا – كما يقول كوميسارك – هو دراسة لتقفي أثار الإشارات التي ترسلها هذه الأعصاب إلى المخ.

ولأجل هذه الدراسة جنّد الباحثون نساء صحيحات غير حوامل تتراوح أعمارهن بين 23 الى 56 عاما وطلب منهن إثارة البظر، المهبل، عنق الرحم، والحلمات بالتربيت المُستمر عليها أو حتى استخدام قضيب صناعي بلاستيكي في حالة استثارة المهبل وعنق الرحم و من ثم قاموا بمراقبة المخ على الشاشة.

لُغز الحلمات


و أوضحت نتائج صور المخ طبقا لكوميساروك وجود نشاط مركزى فى الفصيص الوسطى المجاور للمركزي كما هي الحالة عند الرجال. كل منطقة تناسلية ظهرت في موقعها بالضبط في المخ، ورغم أنها ارتبطت ببعضها و كأنها حبيبات في عنقود عنب إلا أن كل منطقة أو اختلفت في استجابتها لإثارة كل جزء تناسلي عن الأخرى هي مرتبطة ببعضها إلا أنها مستقلة عن بعضها.

وجد الباحثون أن مركز استثارة الحلمات يقع فى المنطقة التى تستجيب لأحاسيس الصدر إلا انها فى نفس الوقت تقع على جانب مراكز الاحساس باستثارة الاجهزة التناسلية فى الأفصيص الوسطى المجاور للمركزي. وطبقا لكوميساروك قد يرجع ذلك لسببين؛ أحدهما غير مباشر وهو أن استثارة الحلمات – كما يحدث في حالة الرضاعة – يطلق هرمون الاوكسيتوسن والذى يُسبب أنقباضات الرحم، لذلك من المحتمل كما يقول الباحث ان استثارة الحلمات تُثير أنقباضات فى الرحم والذى يُنتِج الأحساس فى المنطقة التناسلية فى المخ.

ورغم ذلك، تشير المعلومات الأولية أن العصب الخاص بالحلمات يتصل مباشرة بالمخ بعيدا عن الرحم، يقول كوميساروك أن بعض من الرجال الذين خضعوا للدراسة اظهروا نفس النتيجة وهي أن إثارة الحلمات تؤدى إلى استثارة الأماكن الخاصة بالجهاز التناسلي في المخ. احد الخريجين يحاول اختبار الفكرة بدراسة الاستجابة الجنسية للنساء اللاتي تعرضن لعملية استئصال الرحم.

المخ الجنسي (العاشق) (الشبق)


إن النساء عينة البحث (اللواتي حصلت كل منهن على مائة دولار) للمشاركة في البحث لم يقمن بإثارة أنفسهن فى التجربة الى استخدم فيها التصوير بأشعة الرنين المغناطيسي. رغم ذلك باستخدام معدات مشابهة فى تجربة سابقة كان كوميساروك وزملائه أول من حدد أماكن الاستثارة الأنثوية في المخ.

يتسائل كوميساروك:”ما هى المناطق التى يجب استثارتها فى المخ حتى تتحول الاستثارة من مجرد استثارة تقليدية الى استثارة شبقية شهوانية؟”

وبالرغم من غموض ما يسمى بالشبق إلا أن كوميساروك وفريقه وجدوا أن الإثارة تحدث في أماكن عديدة في المخ منها: النواة الوطائية المجاورة للبطين، اللوزة، النواة المتكئة سريريا للمنطقة المخططة الانتهائية الأمام بصرية، الحصين، العقد القاعدية، المخيخ، الحزامى الأمامي، القشرات الأمامية و الجدارية والجزيرية، جذع الدماغ السفلى.

يأمل كوميساروك أن يساعد هذا البحث الناس الذين لا يستطيعون الوصول للنشوة، بمعنى أوضح، يريد أن يكتشف طريقة تساعد البشر على التحكم مباشرة في عقولهم بنفس الطريقة التي يتحكمون بها في أصابع أيديهم و أقدامهم.

” لو تمكنا من التحكم في ذلك الجزء من المخ المسئول عن إنتاج المشاعر المُمتعة، تخيل ماذا سيحدث في حالة الاكتئاب أو الإدمان أو القلق أو السمنة، لا يمكن تخيل الحدود التي سنتخطاها بعقولنا إذا استطعنا نحن قيادها بإرادتنا”.

الرجال يحبون مداعبة ثدييهم أيضاً!

الجدير بالذكر أن الرجال غالباً ما يحبون مداعبة وتحفيز حلمات ثدييهم، ففي دراسة نشرت في مجلة الطب النفسي على مجموعة من الرجال في المملكة المتحدة، وجد أن 51.7 بالمئة من الرجال يجدون الإثارة والشهوة عند تحفيز ومداعبة حلمات ثدييهم، فيما كانت النسبة عند النساء اللواتي تحب ذلك أيضا 82 بالمئة.

حلمات الذكور، كما هو معروف، هي من البقايا التطورية في مرحلة ما قبل الولادة عند الرجال، لكن بعد ذلك تم توصيلها مع الأعصاب والأوعية الدموية تماماً مثل حلمات الإناث.

ومع ذلك، لا يٌعرف الكثير عن تعصيب الحلمات عند الرجال (تزويدها بالأعصاب)، ولا يوجد الكثير من الدراسات عن كيفية مساهمة الحلمة عند الرجل في استثارته جنسياً، ولعل الصعوبة في ذلك ليس في سبب تسليط الضوء على ثدي المرأة، بل لأننا لا نسأل أسئلة كافية عن ماذا يوجد في صدر الرجل؟!

أقرأ أيضًا:

الحلمات، تلك الأطراف التي تجعلنا من الثديات، تعّرف عليها بالصور

المشاكل الجنسية عند المرأة

أسباب القذف المبكر وطرق علاجه

14 فائدة صحية لممارسة الجنس

ما هي المدة المثالية لممارسة الجنس؟

المصدر: 1 2 3